الكشف عن مشروع أممي للحل الشامل في اليمن وسط شروط تعجيزية حوثية
2020-07-01 الساعة 23:20 (متابعات)


قدم المبعوث الإممي إلى اليمن، مارتن جريفيث، مشروع للحل الشامل في اليمن، تتضمن وقفاً لإطلاق النار، إلى جانب تدابير إنسانية واقتصادية، واستئناف عملية السلام.


قال المبعوث الأممي، انه ناقش مع الرئيس هادي، تفاصيل المشروع المعدل، مثمناً كثيراً دعم الرئيس هادي المستمر له.


وكان غريفيث قدم مسودة مقترحاته للسلام في اليمن لطرفي الأزمة الشرعية والحوثيين قبل أشهر، ووافقت عليها الحكومة الشرعية، إلا أن المليشيات استمرت في مسلسل تعنتها، ورفضت الخطة، ووضعت شروط تعجيزية.


ونقلت صحيفة" الشرق الاوسط" عن مصدر حكومي قوله، قد يسعى غريفيث خلال الفترة القادمة إلى تقديم مسودة معدلة لاتفاق إطلاق النار الشامل والإجراءات الاقتصادية والإنسانية واستئناف عملية السلام، في محاولة لنيل رضا الميليشيات الحوثية.


وعبر المصدر عن استغرابه لعدم إشارة المبعوث الأممي لموافقة الشرعية اليمنية على مسودة مقترحاته التي قدمها قبل أشهر، أثناء إحاطة الأخيرة أمام مجلس الأمن الدولي.


وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته، إن ما قام به غريفيث يندرج في إطار الدلال الذي يقدمه للحوثيين، وهو من أسباب زيادة تعنتهم في مختلف الملفات.


وكان الرئيس هادي خلال لقائه المسئول الدولي اكد حرصه على تحقيق السلام الشامل وفق المرجعيات الثلاث والذي يفضي لتحقيق الامن والاستقرار المستدام في اليمن والمنطقة بعيداً عن الحلول الترقيعية وترحيل الازمات.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص