الوزير عسكر: نزوح أكثر من 11 ألف أسرة في مأرب خلال شهرين
2020-09-18 الساعة 21:45 (متابعات)


أعلن وزير حقوق الإنسان في حكومة تصريف الأعمال، محمد عسكر، مقتل وإصابة نحو 700 شخص ونزوح أكثر من 11 ألف أسرة جراء القتال خلال الشهرين الأخيرين.


وقال عسكر، في تصريح لصحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، إن التصعيد العسكري لقوات جماعة الحوثيين في مختلف أرجاء اليمن، بما في ذلك التصعيد الأخير في محافظات مأرب والجوف والضالع، يثير القلق بشدة، ويترك تبعات خطيرة على الوضع الإنساني.


واتهم عسكر، الحوثيين، بإطلاق 244 صاروخاً باليستياً وقذائف الكاتيوشا على الأحياء السكنية في محافظة مأرب، أسفرت عن مقتل وإصابة أكثر من 689 مدنياً، بواقع 251 قتيلاً، بينهم 25 طفلاً و12 امرأة، في حين بلغ عدد الجرحى 438 مدنياً، بينهم 47 طفلاً و8 نساء ومسنين.

وأضاف أن التصعيد العسكري أدى إلى نزوح عشرات الآلاف من الأسر بعد إخراجها من قراها بفعل القصف العشوائي الذي استهدف المناطق الآهلة بالسكان، وتدمير المنازل والممتلكات العامة والخاصة.

ويقدّر وزير حقوق الإنسان اليمني، بحسب الإحصائيات التي أجرتها الوزارة، عدد النازحين بأكثر من 11 ألف أسرة، منها 4 آلاف و232 أسرة نازحة من محافظات يمنية مختلفة، كما تعثرت 126 أسرة في مناطق رملية، وصل بعضها مؤخراً إلى محافظة مأرب.

وتوقع الوزير عسكر أن تصل أعداد النازحين إلى 20 ألف أسرة، وهو وضع إنساني صعب، ولا سيما الأطفال والنساء الذين يفترشون الأرض دون مأوى أو على الأقل مخيمات، حسب قوله.

ورأى أن هذا يؤكد أن جماعة الحوثيين، ليست لديها نية للموافقة على أي هدنة إنسانية، بل تسعى إلى نسف عملية السلام، كونها لا تمتلك قرارها، وتكتفي بتنفيذ أجندة إيرانية تسعى إلى زعزعة أمن المنطقة، حد تعبيره.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص